منتدى أسرة قسم الأراضى - كلية الزراعة - جامعة المنصورة .


    العمليات الزراعية التي يتطلبها محصول القطن :

    شاطر

    تصويت

    ما هى درجه استفادتك من هذا الموضوع ؟

    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 

    مجموع عدد الأصوات: 0
    avatar
    Mohamed Rady
    Rady BOSS

    ذكر عدد الرسائل : 120
    العمر : 32
    الموقع : http://mans-agric2008.page.tl
    SMS :


    My SMS
    قل إن عصيتُ ربى عذاب يوم عظيم


    تاريخ التسجيل : 20/11/2007

    العمليات الزراعية التي يتطلبها محصول القطن :

    مُساهمة  Mohamed Rady في 23/11/2007, 4:31 pm

    خامساً: عمليات الخدمة:
    1- الترقيع: وتتم في فترة لاتتجاوز 15 يوم من تاريخ الزراعة ببذور منقوعة من نفس الصنف المزروع وذلك للمحافظة على الكثافة النباتية المثلى في وحدة المساحة ومنعاً لتدني الإنتاج.
    ويمكن أن نتذكر الإرشادات التالية:
    1. لاداعي لإجراء عملية الترقيع إذا كانت نسبة الجور الغائبة أقل من 10% في الأرض المزروعة.
    2. إذا كانت تربتك غير متماسكة ينصح بإجراء الترقيع قبل السقاية الأولى بعد رية التربيص.
    3. إذا كانت تربتك متماسكة ينصح بإجراء الترقيع بعد السقاية الأولى وجفاف الحقل نسبياً.
    4. في حال الزراعة على خطوط ننصحك بإجراء الترقيع بزراعة الجور الغائبة على الثرى إذا كانت التربة من النوع الذي يحتفظ بالرطوبة لمدة طويلة.

    2-التفريد: يجب إجراء هذه العملية في فترة لاتتجاوز 5 أسابيع من تاريخ الزراعة ( عند الورقة الحقيقة الرابعة) وذلك للتقليل من تنافس النباتات على عوامل (الغذاء ، الماء، الضوء).
    ويتم التفريد على الشكل التالي:
    1. يفضل ترك 1-2 نبات في الجورة الواحدة والأفضل نبات واحد لتحقيق الكثافة النباتية المثلى (8-10) نبات في المتر المربع.
    2. إن التأخير في التفريد يؤدي إلى تزاحم البادرات في الجورة الواحدة وينعكس سلباً بالتأخير في النضج في نهاية الموسم .
    3. عند إجراء عملية التفريد تزال البادرات الضعيفة والمصابة باحتراس بحيث لاتتخلخل التربة ، وأن تكون التربة غير جافة تماماً.

    3- العزيق ( التعشيب): وتتم هذه العملية للتخلص من الأعشاب الغريبة التي تشارك القطن غذاءه وتزيد من تعرضه للإصابات الحشرية والمرضية، وتساعد في تفكيك سطح التربة وزيادة التهوية مما يساعد على نمو وانتشار الجذور بشكل أفضل.
    وتذكر المثل القائل ( كل عزقتين تعادل رية واحدة) على أن تتم العملية في الفترة المتوسطة بين ريتين.

    سادساً : التسميد :

    ويتم للمحافظة على خصوبة التربة وتحقيق إنتاج وفير إذا علمنا أن القطن من المحاصيل المجهدة للتربة.
    في حال توفر السماد العضوي يضاف بمعدل 3م3/دونم كل 3 سنوات الذي يساعد على تحسين الخواص الفيزيائية والكيميائية (تفكيك التربة الثقيلة، زيادة تماسك التربة الرملية والخفيفة، وزيادة مقدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة).
    عند استخدامك السماد الكيميائي ينصح بتحليل التربة لمعرفة محتواها من الفوسفور والآزوت بهدف إضافة الكميات اللازمة فقط.
    ملاحظات وإرشادات سمادية:• يضاف كامل السماد الفوسفاتي قبل الزراعة مباشرة ويطمر إلى عمق انتشار الجذور حيث يساعد على تكوين مجموع جذري كبير، وزيادة الاستفادة من السماد الآزوتي، والإسراع في النضج.
    • يستفاد السماد الآزوتي حسب خصوبة التربة وحاجة النبات في كل مرحلة من مراحل النمو المختلفة.
    • وحسب توصيات مؤتمر القطن الأخير يضاف السماد الآزوتي على أربع دفعات:
    الدفعة الأولى: 20% عند الزراعة وتضاف مع السماد الفوسفاتي قبل الزراعة.
    • الدفعة الثانية 40% بعد التفريد مباشرة.
    • الدفعة الثالثة: 20% عند بداية تشكل البراعم الزهرية.
    • الدفعة الرابعة : 20% عند بداية تشكل الجوز

    ويجب إعطاء رية خفيفة بعد كل دفعة سمادية. وتذكر أن الإقلال من السماد الآزوتي يسبب نقصاً في النمو الخضري (قلة الإنتاج).
    أما زيادة السماد الآزوتي فيسبب زيادة النمو الخضري على حساب النمو الثمري ( الشمرخة)، وتأخر نضج الجوز ، وتعرضه للإصابة بديدان اللون خاصة في الزراعة المتأخرة.
    أما الأراضي المتأثرة بالأملاح فيضاف السماد الآزوتي على شكل نترات الأمونيوم بدلاً من اليوريا وعلى ثلاث دفعات :
    الدفعة الأولى 20% بعد عشرة ايام من تكامل الإنبات
    • الدفعة الثانية 40% بعد شهر من الدفعة الأولى
    • الدفعة الثالثة 40% بعد شهر من الدفعة الثانية
    وللتخفيف من أضرار الأراضي المتأثرة بالأملاح ننصحك باتباع الخطوات التالية:تسوية التربة بشكل جيد
    1. الزراعة على خطوط وفي الثلث السفلي من الخط ( لأن الأملاح تتركز في الثلث العلوي من الخط*).
    2. إعطاء رية تربيص قبل زراعة البذور للمساعدة على غسل الأملاح المتراكمة.
    3. إعطاء ريات خفيفة ومتقاربة أثناء الموسم ويفضل أن تكون ليلاً للتقليل ما أمكن من التبخر الذي يؤدي إلى تراكم الأملاح.
    4. اتباع دورة زراعية تشمل إدخال محاصيل بقولية أو شعير بسبب تحملها للملوحة إلى جانب القطن (دورة ثنائية ، دورة ثلاثية).

    أما تسميد الأراضي المتأثرة بالأملاح، فتحدد المعادلة السمادية لهذه الأراضي بالجدول التالي:

    درجة الملوحة الآزوت المضاف الفوسفور المضاف
    5-8 ميلليموز 145 كجم آزوت/هكتار 45 كجم فوسفور/هكتار
    8-10 ميلليموز 135 كجم آزوت/هكتار 40 كجم فوسفور/ هكتار
    10-12 ميلليموز 120 كجم آزوت/ هكتار 36 كجم فوسفور/ هكتار
    أكبر من 12 ميلليموز 112 كجم آزوت / هكتار 34 كجم فوسفور / هكتار

    سابعاً : الرى :

    يحتاج القطن وسطياً إلى 600-800 م3 دونم من مياه الري بمعدل 50-75 م3 دونم للرية الواحدة.
    ويمكن إعطاء الريات وفق مايلي:
    1. رية الإنبات : وتعطى بعد الزراعة مباشرة
    2. الرية الأولى: وتعطى بعد التفريد وإضافة الدفعة الثانية من السماد الآزوتي
    3. الرية الثانية : وتعطى بعد أسبوعين من الرية الأولى ويراعى أن تكون معتدلة.
    4. الرية الثالثة والرابعة : وتعطى بمعدل رية كل 10 أيام ويراعى أن تكون خفيفة ومتقاربة.
    5. الرية الخامسة والسادسة والسابعة: وتعطى بمعدل رية كل 10 أيام ويراعى أن تكون خفيفة ومتقاربة.
    6. الرية الثامنة والتاسعة والعاشرة: وتعطى بمعدل رية كل 10 أيام وأن تكون خفيفة ومتقاربة.
    7. الفطام : يوقف ري القطن في منتصف شهر أيلول في الأقطان المبكرة أما المتأخرة يستمر الري حتى نهاية أيلول.
    طرق الري المستخدمة في زراعة القطن:
    1. طرق الري التقليدية ( الري بالراحة) : تقطع الأرض إلى أحواض أو مساكب حسب درجة استواء الأرض وميولها على أن لا تتجاوز مساحة المسكبة 50م2.
    ومن عيوب هذه الطريقة :
    1. استهلاك كمية مياه أكبر من اللازم دون جدوى.
    2. تشكيل قشرة كلسية أو ملحية تمنع عملية الإنبات، ويلاحظ انتشار هذه الطريقة على نطاق واسع لسهولتها خاصة في المساحات الكبيرة.
    2. الري على خطوط (أثلام): لوحظ انتشار هذه الطريقة حديثاً لسهولة تطبيقها،3. ولإدراك الأخوة الفلاحين لأهمية مياه الري. وتحدد أطوال الخطوط حسب ميول الأرض وطبيعة التربة بين 100-150 م. ويمكن زيادتها حتى 200 م في حال استخدام التسوية بالليزر للأرض المزروعة. وقد تم تطوير هذه الطريقة باستخدام السيفونات للتقليل من هدر المياه المستخدمة في الري ولسهولة تطبيقها.
    4. الري بالتنقيط: تأمين الري عن طريق شبكة من الأنابيب وتحدد الريات على ضوء الاحتياج المائي. وإن اتباع طرق الري الحديثة في الري يوفر لك 60% من مياه الري وتستطيع خلالها زيادة مساحاتك المروية.

      الوقت/التاريخ الآن هو 16/10/2018, 9:55 pm