منتدى أسرة قسم الأراضى - كلية الزراعة - جامعة المنصورة .


    نبات الصويا

    شاطر
    avatar
    Mohamed Rady
    Rady BOSS

    ذكر عدد الرسائل : 120
    العمر : 32
    الموقع : http://mans-agric2008.page.tl
    SMS :


    My SMS
    قل إن عصيتُ ربى عذاب يوم عظيم


    تاريخ التسجيل : 20/11/2007

    نبات الصويا

    مُساهمة  Mohamed Rady في 12/12/2007, 3:39 am

    عرفت الصويا منذ حوالي 7 آلاف سنة ، أصولها البرية غير معروفة إلا أنها أول ما زرعت في الصين، ومنها انتقلت إلى المناطق المجاورة كالهند واليابان وكوريا وغيرها من بلدان جنوب شرقي آسيا، لذا يعتقد أن هذه المناطق هي المواطن الأصلية للصويا, ولم تعرف أوروبا هذا المحصول إلا في نهاية القرن الثامن عشر حيث أدخلت إلى فرنسا عام 1779 ومن ثم إلى إنكلترا خلال الأعوام 1790-1792 وزرعت نباتاتها في إيطاليا وألمانيا وروسيا، ولكنها لم تجد انتشاراً واسعاً في أوروبا إلا في العقد الثاني من هذا القرن حيث يعتبر البعض عام 1914 بداية عهد زراعة الصويا هناك. وكانت أولى محاولات زراعتها في الولايات المتحدة الأمريكية في ولاية بنسلفانيا عام 1804 . منذ ثلاثينيات هذا القرن وحتى الآن تلاقي زراعة الصويا انتشاراً واسعاً حتى وصلت المساحة المزروعة بها عام 1985 أكثر من 52 مليون هكتار أنتجت أكثر من 100 مليون طن من البذور حيث كان متوسط المردود العالمي 1925 كيلو غرام من الهكتار الواحد، وتأتي الولايات المتحدة الأمريكية في مقدمة الدول المنتجة لهذا المحصول (90% من مجموع التصدير العالمي) ثم البرازيل والصين.

    ولم تعرف البلاد العربية زراعة الصويا إلا حديثاً حيث بدأت تزرع الآن في مساحات واسعة في وادي النيل وفيما عدا ذلك فلازالت في طور الإدخال والتجريب.

    تنتمي الصويا إلى تلك المجموعة النادرة من النباتات التي وجدت في الطبيعة لمنفعة الإنسان بشكل خاص، فهي محصول غذائي وصناعي وعلفي وسمادي في آن واحد وهي بذلك لاتقارن من حيث وتعدد وشمولية استخداماتها.

    تحوي بذور الصويا على 25-55% بروتين ، 13-37% زيت و 20-32% كربوهيدرات (%للوزن الجاف) ويلاحظ وجود ارتباط عكسي بين محتوى البروتين ونسبة الزيت في البذور. يشبه بروتين الصويا من حيث التركيب بروتين الحليب البقري، ويمتاز بجودة ذوبانه بالماء مما يساعد على استخدامه كغذاء للإنسان، وهو متوازن من حيث احتوائه على الأحماض الأمينية
    زيت الصويا من أكثر الزيوت النباتية انتشاراً، إذ يستخدم مباشرة في الطعام أو في تحضير المعلبات والصناعات وخاصة صناعة المرغرين، وهو من أنشط الزيوت النباتية حيوية، ويقي استخدامه من ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين وغيرها.
    كما تحوي بذور الصويا على معظم الفيتامينات الضرورية للجسم (PP,K,E2,E1,D1,C1, B2,B1,A) .

    نظراً لارتفاع نسبة البروتين في بذور الصويا فإن العديد من الدول الصناعية تستخدمها لإنتاج بعض أنواع الأطعمة ، إذ يحضر منه مستحضرات غذائية وجاهزة بنسب بروتينية مختلفة.

    يستخرج من بذور الصويا حليب لايختلف من حيث قيمته الغذائية عن الحليب الحيواني ويستخدم للعديد من الأمراض، كما تصنع منه كافة مشتقاته.

    تستخدم بذور الصويا الخضراء واليابسة كغذاء للإنسان في العديد من دول العالم ، حيث يمكن تعليبها واستخدامها كوجبات جاهزة عند الطلب، كما تطحن بذوره اليابسة للحصول على دقيق غني بالمواد البروتينية يدخل في صناعة الخبز بعد خلطه مع دقيق القمح، كما يحضر من بادراته بعض أنواع الأطعمة.

    وللصويا أهمية علفية خاصة، إذ أنها تستخدم كعلف أخضر أو دريس أو تبن، وتعتبر كسبتها من أفضل أنواع الأعلاف التي تقدم للحيوانات وخاصة الأبقار لغناها بالبروتين.

    للصويا استخدامات تكنولوجية عديدة، إذ تدخل كمادة أولية في العديد من الصناعات منها الغراء الذي يستخدم في الطائرات والأساطيل البحرية، وصناعة الصابون والدهانات التي لاتتأثر بأشعة الشمس وفي العديد من الصناعات الدوائية، ويحضر منها صوف اصطناعي وبعض الأقمشة والجلود والمشعات غير النافذة، وتدخل في صناعة الأوراق والأخشاب وأدوات التجميل والمتفجرات والمفرقعات، كما يحضر منها قهوة وبسكويت ومعكرونة وتوابل بأنواع عديدة، ويصنع من حليب الصويا كافة أنواع الألبان والأجبان وتوابعها، وتدخل في صناعة الشوكولا وأفلام التصوير، إضافة إلى العديد من الاستخدامات الأخرى.

    التصنيف النباتي:

    الصويا محصول بقولي حولي، تتبع العائلة البقولية (leguminosea Juss) Fabaccae lindl وتحت عائلة Papillionatae وجنس Glycinel .
    ويقسم هذا الجنس إلى ثلاثة هي :
    1- Leptocyamus (Banth) F.Herm وله ستة أنواع.

    2- Glycine F.Herm وله نوعان .

    3- Soja (Moench) F.Herm وله نوعان هما : G.Ussuriensis و G.max F.Herm.

    وتنتمي كافة أصناف الصويا المزروعة إلى النوع الأخير G.Max (والذي يسمى أيضاً Glycine hispida (Moench) Max ) ويضم هذا النوع أربعة تحت النوع هي:

    1- الكوري Sep.Korajensis (Enk.); Kors.

    2- المنشوري Sep.Manshuriea (Enk.) Kors.

    3- الصيني Ssp.Chinensis .

    4- الهندي Ssp.Indiea.

    وتختلف نباتاتها بطول فترة النمو وحجم القرون والأوراق والشلك العام وكذلك حجم وشكل البذور.

    الوصف النباتي:

    الصويا نبات عشبي حولي يمتد طور نموه من 75-200 يوماً وأكثر.

    الجذر : لنبات الصويا جذر رئيسي وتدي قوي غير طويل، ومجموعة جذور ثانوية كبيرة تنمو في كافة الاتجاهات وتمتد في العمق حوالي 2 م، وتتمركز بشكل رئيسي في الطبقة الزراعية (السطحية) من التربة ، وتنمو على الجذور العقد البكتيرية والتي تقوم بتثبيت الآزوت الجوي.

    الساق: ساق نبات الصويا مختلف ، فهي قوية أو ضعيفة ، ثخينة أو رفيعة، قائمة أو نصف قائمة أو مفترشة ضاجعة. وتكون النباتات القائمة ذات ساق سميكة ومقاومة للضجعان، وهي متفرعة ، يتراوح ارتفاعها من 15-25 سم في الأصناف القصيرة، ونصل إلى 1.5-2 م في الأصناف العالية، ويتراوح ارتفاع معظم الأصناف المزروعة 60-100 سم.

    تقسم نباتات الصويا من حيث الارتفاع إلى ثلاث مجموعات:

    1- غير محدودة النمو : نقطة النمو لاتنتهي بنورة زهرية وفي الظروف البيئية الملائمة لاتنهي نموها، قمة النبات أعلى من الأوراق.

    2- نباتات شبه محدودة النمو : تنهي نموها عادة بعد الإزهار ويمكن أن يستمر ولكن ببطء في حال توفر ظروف بيئية مثالية للنمو، قمة النباتات موازية لارتفاع الأوراق العلوية (وهذه اكثر الأشكال انتشاراً) .

    3- نباتات محدودة النمو: تنتهي بنورة زهرية تحد من نمو النبات في الارتفاع وتحت الأزهار، قمة النبات مغطاة بين الأوراق الكبيرة، (يكثر هذا الشكل في النباتات القصيرة).

    ولارتفاع نقطة التفرع عن سطح التربة أهمية كبيرة للحصاد الآلي، ويتغير لون الساق من الأخضر في النباتات الخضراء إلى اللون الذهبي والأشقر والبني عند النضج.

    طبقاً لطبيعة التفرع والزاوية الحادة التي تشكلها الفروع الجانبية مع الساق يكون للصويا أشكال متعددة.

    الأوراق:
    ورقة الصويا مركبة مؤلفة من ثلاث وريقات ونادراً من خمسة، مكتملة الحواف، عريضة أو ضيقة، بيضوية الشكل أو متطاولة رمحية لها نهاية حادة أو مثلمة، ويبلغ طول الوريقة بالمتوسط 5-16 سم وعرضها 3-10 سم، وهي ذات أسطح أملس أو مجعد، خشنة أو ناعمة الملمس ، لونها أخضر متدرج ، تتساقط في معظم الأصناف عند النضج، وتحمل الوريقات على حامل يتراوح طوله من 5-25 سم ، ويحمل النبات الواحد عادة مابين 15-20 ورقة تصل أحياناً إلى 170 ورقة، والملاحظ بأن النباتات ذات الأوراق الضيقة تحوي في قرونها عدداً أكبر من البذور وهي أكثر تحملاً للجفاف من غيرها.

    الزهرة:

    تخرج أزهار الصويا من آباط الأوراق على شكل عنقود متعدد الأزهار يتراوح عددها عادة مابين 3 و5 ويصل أحياناً إلى أكثر من 20 زهرة وتتكون الزهرة من كأس ذو خمس سبلات وتويج يتألف من العلم والجناحين والزورق، والأسدية عشرة تسعة منها ملتحمة والعاشرة سائبة حرة، وتغلف الأنبوبة السدائية المبيض الذي من خباء واحد.

    زهرة الصويا صغيرة بيضاء أو بنفسجية أرجوانية، منظرها لايلفت الانتباه ولا رائحة لها ولهذا فهي غير جذابة للحشرات.

    تلقيح الصويا ذاتي ولاتتعدى نسبة التلقيح الخلطي 0.5% ونادراً ما ترتفع إلى 3% في الظروف البيئية غير المناسبة للنبات.

    القرن:
    هو الثمرة في الصويا، متوسط حجمه 2.5-6 سم طولاً و 0.5-1.5 سم عرضاً ، يحتوي على 1-4 وغالباً 2-3 بذور قد يصل إلى 5-8 في بعض الأنواع، ويكون القرن عادة مقوساً قليلاً أو سيفياً مستقيماً لونه عند النضج أصفر فاتح، بني ، أشقر متدرج أو أسمر غامق مائل للاسوداد، ينتهي بمنقار ويحمل النبات الواحد من 10-400 قرن أو أكثر (حسب طبيعة الصنف والظروف الزراعية)، وتنفتح قرون بعض الأصناف عند النضج مما يؤدي إلى انفراط بذورها وتساقطها على الأرض وخاصة عند التبدل السريع والمفاجئ في الظروف البيئية كالانتقال من الجو الرطب الدافئ إلى الجو الحار.

    تتوضع القرون على الساق بشكل منتظم تقريباً ويتراوح عددها من 1-3 أو 4-8 على العقدة الواحدة، ويرتفع القرن الأول من 2-3 سم وحتى 20-25 سم عن سطح التربة.

    .
    لون بذرة الصويا أصفر متدرج الألوان أو بني أو أسود وأحياناً يكون مائلاً للخضرة ويمكن أن يكون مركباً بني مع أسود أو أصفر مع أخضر وسطحها لامع أو باهت. يتراوح وزن 100 بذرة من 4 إلى 50 غرام، وفي معظم الأصناف المتداولة يكون 15-20 غرام فقط، شكلها مستدير ، متطاول، بيضوي ويلاحظ على البذور وجود السرة ذات الألوان المتعددة من الأصفر والبني وحتى الأسود.

    وتغطي الساق والفروع والأوراق والقرون عادة طبقة من الأهداب بيضاء رمادية أو بنية متدرجة اللون والكثافة


    _________________
    Super Star: Mohamed Rady

      الوقت/التاريخ الآن هو 25/5/2018, 1:59 am